حوار مع الباحث والأكاديمي المغربي الدكتور مصطفى الغرافي / حاوره: عثمان بوطسان*

 محمود درويش الوريث الشرعي للقصيدة العربية يعتبر الباحث مصطفى الغرافي من رواد البلاغة في العالم العربي. فهو من مواليد القصر الكبير، يشتغل أستاذا للبلاغة والنقد بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس. دكتور في البلاغة وتحليل الخطاب، صدر له العديد من المؤلفات والدراسات في هذا المجال، أبرزها : كتاب البلاغة والإيديولوجيا، دراسة في أنواع الخطاب النثري عند ابن…

سبع سنوات من الغياب عن عالم الكتابة والنشر (الحلقة 10 العاشرة) / بقلم : محمد سعيد الريحاني

استراحة محارب أم انكسار كاتب حالم؟ قد يظن البعض بأن التسيب الثقافي رهين بحقل واحد وهو حقل “توزيع الكتاب” في المغرب وأن النموذج المبين في الحلقة الفارطة محصور في فاعل واحد دون باقي الفاعلين الآخرين في حقل تداول الكتاب. والحقيقة، أن المسألة عامة ولا توفر أحدا. فحين يصبح المال طرفا في المعادلة، فيصبح بإمكانك ككاتب…

سبع سنوات من الغياب عن عالم الكتابة والنشر (الحلقة 9 التاسعة) / بقلم : محمد سعيد الريحاني

استراحة محارب أم انكسار كاتب حالم؟ عقب نشر الحلقة الثامنة، راسلني بعض القراء متسائلين عن حقيقة التوزيع الكتبي أو مستفسرين عما ورد في الحلقة من معطيات حول واقع توزيع الكتب في المغرب. والحقيقة، أنني شممت في تساؤلاتهم أو استفساراتهم شكوكا في المعطيات التي أوردتها في الحلقة. وهي شكوك قد تكون ناجمة عن جهل بواقع توزيع…

سبع سنوات من الغياب عن عالم الكتابة والنشر (الحلقة 8 الثامنة) / بقلم : محمد سعيد الريحاني

استراحة محارب أم انكسار كاتب حالم؟ في بداية مشواري الأدبي، لم أتواصل مع شركات التوزيع ولم أعتمد عليها. فقد كنت أسافر، على طريقة الكاتب المغربي محمد زفزاف، في يدي اليمنى تذكرة السفر وفي يدي اليسرى حقيبة بلاستيكية مملوءة بالنسخ الموجهة لمكتبات مدينة من المدن المغربية المحددة سلفا. كان الأمر شاقا، في الأصل، لكن المشقة الكبرى…

المدرسة العمومية ليست كما صرحت به تاء التأنيث / بقلم : محمد الموذن

علاقة بمقال الإعلامي بوشعيب حمراوي، الصادر بجريدة المساء، عدد:1695 بتاريخ: 06 مارس 2012 في صفحة المساء التربوي تحت عنوان: “حكايات مؤلمة لمدرسات مع التلاميذ والمنحرفين داخل وخارج القسم”. وحسب ما يخلص إليه المقال فإن المستجوبة الأولى من نساء التعليم صرحت: “إن التلاميذ يشكلون كوماندو داخل القسم”، وصرحت الأستاذة الثانية “صرنا نعيش مسرحية مدرسة المشاغبين”، أما…

سبع سنوات من الغياب عن عالم الكتابة والنشر (الحلقة 7 السابعة) / بقلم : محمد سعيد الريحاني

استراحة محارب أم انكسار كاتب حالم؟ يعلل بعض الخبراء في الإقتصاد بأن الإقتصاد في البلاد استعصى على الأزمة الإقتصادية العالمية لكونه اقتصادا غير مهيكل وكل ضربة تصيب قطاعا لا تؤثر بالضرورة على القطاع الآخر لأنه لا يربطه به رابط. في الحقيقة، ليس فقط الإقتصاد في البلاد الذي ليس مهيكلا، فكل مناح الحياة المادية والرمزية غير…

سبع سنوات من الغياب عن عالم الكتابة والنشر (الحلقة 6 السادسة) / بقلم : محمد سعيد الريحاني

استراحة محارب أم انكسار كاتب حالم؟ عندما يبزغ نجم مطرب في مدينتي، تهلل له الساكنة وتتبادل أقراصه المدمجة؛ وعندما يبزغ فيها نجم راقصة سرقت الأضواء على الشاشات، تهلل لها الساكنة وتتبادل أخبارها وفيديوهاتها؛ وعندما يبزغ نجم مبدع شاب “مستقل” قادم من الطبقات الشعبية تقف ضده ساكنة مدينته بأحزابها ونقاباتها وجمعياتها، ويناصبه أهله وجيرانه وقدماء أصدقائها…

سبع سنوات من الغياب عن عالم الكتابة والنشر (الحلقة 5 الخامسة) / بقلم: محمد سعيد الريحاني

استراحة محارب أم انكسار كاتب حالم؟ كبار الكتاب ممن قرأت لهم وعليهم لم يكونوا بالضرورة كبارا في السن أو المنصب ولكنهم كانوا كبارا في العطاء وكبارا في المواقف وكبارا في الريادية لتدشينهم أراض بكر كانوا هم فاتحيها. فمنهم من كان قدره من التعليم يسيرا كمصطفى محمود العقاد، ومنهم من لم يتلق تعليما البتة كعنترة بن…

سبع سنوات من الغياب عن عالم الكتابة والنشر (الحلقة 4 الرابعة) / بقلم : محمد سعيد الريحاني

استراحة محارب أم انكسار كاتب حالم؟ سواء تعلق الأمر بالكتابة أو بغيرها، فعندما نستحضر الوقوف أو التوقف عموما، فإننا نستحضر الموت بشكل من أشكاله. وعندما نستحضر الموت، تتبدى لنا الامور على حقيقتها بشكل لم نعهده من قبل. لا يمكن أبدا رؤية الحقيقة في زمن الانطلاق إذ لا يمكن معرفة القياسات والأحجام والأشكال لحظة السفر لأنها…

سبع سنوات من الغياب عن عالم الكتابة والنشر (الحلقة 3 الثالثة) / بقلم : محمد سعيد الريحاني

استراحة محارب أم انكسار كاتب حالم؟ آمنت، منذ قرار دخولي مجال الكتابة بجدواها وبضرورة انخراطها في فعل التغيير الإجتماعي. لذلك، جاءت أعمالي المنشورة لحد الساعة نابضة بهذه الروح كما أثارت حولها عواصف لا لون لها اختلط فيها الإعجاب بالسخط والغيرة والحسد لكنها، في جميع الأحوال، كانت أعمالا تعبر عن زمنها بقوة وأصالة أعتز بها أيما…