آه ابنتي / بقلم : محمد الجباري

وقف ينظر إلى نفسه في المرآة، اكتشف أن شعره أشعث ولحيته قد تدلت بطريقة عشوائية مقززة، شاربه الذي يغطي شفته العليا أصبح يميل إلى الاصفرار من كثرة التبغ الرخيص الذي لا يفارق شفتيه، عيناه شاحبتان وغائرتان، لم يدر متى وقف هكذا أمام المرآة آخر مرة، قد يكون منذ أسابيع أو شهور، حالة الكآبة التي تبدو…

الشعر ووظيفته عند الشاعر مصطفى الطريبق من خلال ديوانه ” سنابل وأعاصير ” / بقلم: أبو الخير الناصري

ينتمي الأستاذ الكاتب والشاعر مصطفى الطريبق إلى مدينة القصر الكبير التي ولد بها سنة 1944م، وتدرج في مدارسها، وتخرج فيها ودرّس، ومارس مهام التسيير الإداري والتربوي في بعض مؤسساتها التعليمية. ومع ما لمهنة التعليم من مشاكل وصعوبات جمة، فلقد استطاع الأستاذ الطريبق أن يكون من تلك ” الفرقة الناجية ” التي كافحت لتزاوج بين مسؤولية…

شخصية الكاتب من خلال كتابه قراءة في ” أقلام وأعلام من القصر الكبير..” لمحمد العربي العسري / بقلم أبو الخير الناصري

كل كتاب لا يعكس شخصية كاتبه هو كتاب لا يُعَوَّل عليه. والعمل الذي أصدره الأستاذ محمد العربي العسري معنوَنا ب« أقلام وأعلام من القصر الكبير في العصر الحديث – الجزء الأول- » ينتمي إلى صنف المؤلفات التي يطل القارئ من خلالها على ملامح من شخصيات أصحابها ومميزاتهم. ولقد مكنتني قراءتي لهذا العمل الأدبي من معرفة…

مكاشفة حوارية مع أ. د. مصطفى يعلى / حاورته : أسماء التمالح

حول تجربته القصصية الخاصة وواقع القصة المغربية القصيرة للمدونة الشرف في استضافتكم دكتور مصطفى يعلى، وإذ نرحب بكم في هذه الجلسة الحوارية، التي نتوقع أن تكون مفيدة ومثمرة؛ نود أن نبتدئ حوارنا معكم بسؤال عن فضاء نشأتكم الأولى: تفتخرون دائما أنكم من أبناء القصر الكبير، وبالضبط من حي النيارين. ترى هل كان لهذا الفضاء أثر…

حوار مع الدكتور مصطفى يعلى / حاوره : إدريس عدار *

1 ـ لماذا تشتغل على الحكاية الشعبية ؟ إن الأمر يتعلق بحافزين اثنين الأول ذاتي ، والثاني موضوعي . فبالنسبة للحافز الأول ، قد جمعت علاقتي بالحكاية الشعبية بين التعاطف التلقائي مع التراث القصصي الشعبي من حيث التلقي والتأثر منذ سنوات الطفولة الأولى ، وبين محاولة الاستفادة منه بتوظيفه إبداعيا في قصصي القصيرة ، كما…

أقصيصات / بقلم القاص : مصطفى يعلى

مسألة حظ : اشتعل الضوء الأحمر. فتحرك على أرجل ثلاث، قاطعا ببطء سلحفاة ممر الراجلين المرقط. فتوقفت سيارة عند رجليه محمحمة. وحين احتج، أطلت عليه بوجه سينمائي، وصرخت : تحرك، واحمد الله أنني لم أقتلك. الحي الـجـــديد : بعد أن اكتملت في الحي الجديد، غابة الإسمنت بعماراتها ومقاهيها ومحلات تجارتها ولهوها، لم يجد طائر الشعر…

حفل تكريم الإعلامية أسماء التمالح – المركز الثقافي – / بقلم : محمد الموذن

الجمعة 12 يونيو 2015 في حفل تكريم الأستاذة الإعلامية المتميزة، في هذا المنتدى الفكري الموشوم بشهادات الاعتراف والامتنان لفارسة القلم البريء، الذي دون ويدون بمداد الالتزام والفخر في مدونة أسماء التمالح كل جديد ومفيد، امتطت الأستاذة أسماء صهوة الصدق، وسنم الموضوعية، وبالقوة والفعل قارعت الصعوبات التي اعترضت مشروعها الإعلامي الأدبي الفكري، من أجل معالجة قضايا…

شهادة : أسماء التمالح إعلامية متعددة الاهتمامات / بقلم : أ.د. مصطفى يعلى

السلام على المنظمين لهذا الاحتفاء المستحق، وعلى المشاركين بأوراقهم الكريمة فيه، وعلى الحاضرين والمتابعين لفعالياته. وددت لو حضرت معكم وشاركتكم الاحتفال بقيمة إعلامية مائزة، بنت مدينة القصر الكبير الأصيلة، أسماء التمالح؛ لولا مستلزمات الحياة وإكراهاتها اليومية. وحتى لا أطيل، احتراما للمساحة الزمنية المتاحة، أشير إلى أن هذه المدينة العريقة الولادة، كما كانت دائما في ماضي…

رقصة باجلود بين الأسطورة والواقع / بقلم : محمد الموذن

رقصة باجلود من التراث الموسيقي الذي توارثته الأجيال منذ مئات أو آلاف السنين، وهي رقصة موغلة في القدم، متعددة الدلالات، تؤدى في المهرجانات والمواسم والأعراس، في المجال القروي، وخاصة في شمال المغرب، وهي عصية على الفهم السليم، شكلا ومضمونا، ولا نستطيع الجزم من حيث انتماؤها الزمني والجغرافي، وبعدها الدلالي. الرقصة يؤديها رجل قوي البنية، خفيف…

لا تقتلوا أنفسكم ولا تقتلونا في الطرقات / بقلم : محمد الموذن

حرمت كل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية، وجميع المواثيق الدولية قتل النفس إلا بالحق، واعتبرتها شيئا مقدسا، وحقا في الحياة، وجرمت القاتل، وحكمت عليه بأقصى العقوبات، ومنها سلبه الحياة عند القتل العمد، وبالسجن والغرامات في باقي الحالات، قال الله تعالى في محكم تنزيله ” ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق”، فالله قد منح الحياة…