آفة الانتحار بمدينة القصر الكبير / بقلم : أسماء التمالح

تهتز مدينة القصر الكبير بين الفينة والأخرى على أخبار مؤسفة جدا، ناجمة بالأساس عن ارتفاع وتيرة الانتحار التي باتت تتكرر كل حين وبفوارق زمنية بسيطة تدعو إلى القلق ودق ناقوس الخطر للمسؤولين، من أجل البحث والتنقيب في أسباب الظاهرة، والوقوف على سبل التقليص منها والتخفيف من حدتها. تختلف أسماء الأحياء التي تشهد تنامي الآفة داخل…

المسؤولية : بين التحلي والاستهتار / بقلم : أسماء التمالح

مر على الناس زمان كانت مناصب المسؤولية تعرض على الأكفاء المشهود لهم بالحكمة وحسن التدبر والاتزان، فكانوا من شدة الخوف على أنفسهم من الانزلاق نحو المعاصي وأنواع الانحرافات تحت تأثير عدة مغريات، تكون سببا في ظلم العباد وزيادة في تفقيرهم وحرمانهم، يرفضون هذه المناصب، ويخشون تحملها لثقلها الكبير، ولجسامة تبعاتها التي تترتب عنها مجموعة من…

المرأة والحجاب / بقلم : أسماء التمالح

قبل نحو عشر سنوات من الآن، نشرت إحدى الجرائد الألكترونية المغربية مقالا من مقالاتي، كان معنونا ب ” المرأة فكر قبل أن تكون جسدا”، كنت قد رافقت المقال بصورة تعبيرية انتقيتها عبر محرك البحث ” جوجل”، صورة عليها سيدتان بين يديهما كتب تتباحثان فيها وتقرآن، ترتديان لباسا شرعيا محتشما يظهر الوجه والكفين ويخفي ما وراءهما….

الــصـــحـــراء بـــعـــــيــــون أســــــمــــاء (مدينة العيون) (4) / بــقــلـــم : أســــمـــاء الــــتــمـــالح

الماء أولا وثانيا وثالثا …. تقتضي الحياة الرتيبة أن يكسر المرء روتينها اليومي ببعض الخرجات والنزهات، بعيدا عن جدران البيت من حين لحين، رغبة في الانفتاح على عوالم أخرى، ولإضفاء دينامية جديدة على الحياة بشكل عام. تكون الوجهة غالبا نحو المطاعم والمقاهي. وإن لمطاعم الصحراء ومقاهيها طابعا خاصا، قصدت العديد منها رفقة أهلي، وجلست بها…

الــصـــحـــراء بـــعـــــيــــون أســــــمــــاء (مدينة العيون) (3) / بــقــلـــم : أســــمـــاء الــــتــمـــالح

تتميز الأراضي الصحراوية بجمال خاص، فهي ترتب نفسها بنفسها في منظر ساحر تعكسه كثبانها الرملية. ورغبة في الاستمتاع بهذه الرمال الذهبية، ومحبة في ربط الوصال بها، اتخذنا وجهتنا نحو وادي الساقية الحمراء، بضواحي مدينة العيون، نطوي المسافات ركوبا، قبل أن يتوقف بنا المسير لنستكمل الطريق راجلين، صوب لوحة فنية ربانية، مكونة من الرمال ، أقل…

مقتطفات إجتماعية / بقلم : أسماء التمالح

ديك المزرعة في غرور وتطاوس كبير صاح بين الناس : – منحنا الشرع أربع نساء قاطعوه : هل تستطيع الانفاق على الأربعة والعدل بينهن ؟ أجاب: بل سأختار الحسناء الجميلة بينهن، وإن لم تصبر لظروفي الاقتصادية تركتها، وتزوجت أخرى، النساء متوفرات وبإشارة واحدة من أصبعي يتحقق لي ما أريد. لست مجبرا على تحمل أي منهن….

امرأة منتهية الصلاحية !! / بقلم : أسماء التمالح

تتجه مجتمعاتنا نحو تسليع المرأة، ووضع مدة صلاحية لها وفق عمرها ما بين صغيرة وكبيرة، ووفق مدة العشرة التي تجمعها بزوجها تحت سقف واحد، ووفق ما تتوفر عليه من مؤهلات وقتية تكون السبب في حظوتها بمرتبة ما، حتى إذا ما قلت أو اختفت في فترة معينة بفعل مؤثرات خارجية، تعرضت هذه المرأة بشكل مباشر للإقصاء…

في اليوم الوطني للمرأة المغربية : عن أي امرأة يتحدثون ؟؟ / بقلم : أسماء التمالح

مر اليوم الوطني للمرأة المغربية دون أي جديد يذكر ، ودون أي خطوة جادة من شأنها أن تدخل الفرحة والسعادة إلى قلوب النساء، فالانتظارات كثيرة والآمال معقودة على غد مشرق تتنفس من خلاله السيدات هواء الكرامة والإنسانية والاعتراف والتقدير لجهودها المبذولة . في جو يمتزج بالحزن والتذمر واللامبالاة والسخط على الواقع المرير، عاشت جل سيدات…

حياة .. رسائل من عمق البحار !! / بقلم : أسماء التمالح

ما قيمة الحياة إن لم ينعم فيها الإنسان بالكرامة والعيش الهانىء ؟ أي حياة هي للمرء بدون سكن لائق وبدون عمل يضمن قوت اليوم، وبدون مصاريف لمتابعة التعليم والدراسة، وبدون تكاليف التنقل وتحمل تبعات المأكل والمشرب في ظل العائلة وفي بعد عنها ؟ لقد اختزلت قصة حياة – البنت التطوانية التي قتلت مؤخرا – كل…

هكذا أرادوا أن تكون القصر الكبير / بقلم : أسماء التمالح

مدينة خارج التنمية، غارقة في الويلات والمشاكل، يحاصرها الاقصاء والتهميش من كل جانب . مدينة تنتحب على ماضيها العريق، وتبكي على حاضرها البئيس . مدينة بلا آفاق مستقبلية، يضيع شبابها بين غياب فرص الشغل وشيوع أنواع المخدرات، يحرم أطفالها من أماكن تحتضنهم للعب، تشتكي نساؤها من الافتقار لمتنفسات يقصدنها تخفيفا للتوتر الحاد، يفر رجالها الى…