جسور المحبة والوصال / بقلم : أسماء التمالح

رمقتني بعيونها الساحرة من بعيد، تبادلنا النظرات، خفت أن تخالني من الأعداء، وتنتقل من حالة الهدوء التي تلبسها إلى حالة الإنفعال، ومن ثم تصفعني بزوابعها، ارتبكت خطواتي قبل أن أتقدم للأمام نحوها، وجدتها تلوح إلي بيديها الكريمتين متسائلة : – من أين القدوم ؟؟ قـــلــــت : من الشمال . قــالـــــت: مرحى بأهل الشمال مرحى ….

أزمة الثقة في العلاقات الإنسانية / بقلم : أسماء التمالح

الثقة .. كلمة صغيرة، مدلولها كبير، تأثيرها قوي، حضورها فيه خير للبشرية، وغيابها فيه خسارة وزعزعة لاستقرار النفوس . عندما نثق بشخص فاننا نصدقه القول والفعل، نهبه أنبل المشاعر، نأتمنه على أسرار ووقائع، وننتظر منه أن يكون في مستوى الأمانة، والقول، والفعل، والشعور الثمين الذي تقاسمناه معه . غير أن الصدمة كل الصدمة هي أن…

سحقا .. لأعداء محمد/ بقلم : أسماء التمالح

يبدو أن بعضهم متفرغ وليس وراءه عمل يشغله سوى محمد، وسيرة محمد، والنيل من شخص محمد . محمد نبي الرحمة، محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، محمد الأمين الصادق عليه أفضل الصلاة والسلام، محمد الذي قال فيه عز وجل : ” وانك لعلى خلق عظيم ” سورة القلم / آية: 4 . بين الفينة والأخرى يطلقون شرارات…

القصر الكبير دون مستشفى حقيقي / بقلم : أسماء التمالح

دخل العالم عصر التقدم والحضارة من أبوابه الواسعة، وعرف الطب تطورا كبيرا على مختلف المستويات؛ أنشئت مستشفيات وشيدت مصحات، واستفاد الناس من خدماتها بالشكل المطلوب، مقاومين بذلك أخطر الأمراض، متصدين للأدواء الخبيثة بوسائل علاجية متطورة، كثيرا ما أعادت للمرضى المصابين الأمل في العيش، ومنحتهم فرصا جديدة في الحياة . أمام كل هذه التغيرات المحسوبة لمهنة…

القصر الكبير : تفشي الإجرام وأين الأمن ؟؟/ بقلم : أسماء التمالح

يعيش سكان مدينة القصر الكبير حالة من الذعر والهلع، بسبب ما تتناقله الأخبار يوميا عن حالات اعتداءات جسدية، وسلب ونهب لأموال المواطنين وممتلكاتهم، في غياب كبير لأي تدخل من السلطات الأمنية، والتي كانت حتى عهد قريب يعهد اليها حماية المواطنين من كل شر قد يلحقهم، وكل أذى يهدد سلامتهم البدنية والنفسية . المطلع على واقع…

المرأة لا ” تُضيّف ” !!!! / بقلم : أسماء التمالح

حث الإسلام على كرم الضيافة، ولم يميز في الأمر بين الجنسين، إذ جعل الحق في الضيافة مكفولا للمرأة والرجل على حد سواء، ولم يقل أن إكرام الضيف خاص بالرجل مستثنيا المرأة، كما تروج لذلك بعض المجتمعات في اجتهاد منها، وفي محاولة لإسقاط هذا الحق عن المرأة، ومن ثم إلزامها حيثما حلت وارتحلت أن تشمر عن…

الثوابت الإنسانية … بين الواقع و الذكريات/ بقلم : أسماء التمالح

جرت العادة في أعرافنا وعاداتنا العربية الاصيلة أن يكن الصغير للكبير كل الاحترام و التقدير ، ونصت شريعتنا الاسلامية على هذا الامر غير ما مرة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ّ ليس منا من لم يوقر الكبير ويرحم الصغير ّ رواه أحمد و الترمذي وابن حبان .ّ وقال عليه أفضل الصلاة…

عاشت ربات البيوت بقلم : أسماء التمالح

ينزلونه منزلة العدم وتملأ خانته في الأوراق الرسمية بكلمة * بدون * ، لا يعتد به الأغلبية ، ولا يأخذونه مأخذ العناية و التقدير ، رغم أنه عمل تربع على عرش المهن ، عمل بالمقارنة مع غيره لا يعرف التوقف و الراحة ، موضوع في حالة استنفار على طول الخط ، لا يحدده زمن للاشتغال…

أعراض الناس!! / بقلم : أسماء التمالح

العرض .. نقطة حساسة في كيان المرء ، اذا لونها البياض زادته رفعة وسموا وعلو شأن ، واذا لونها السواد حطت من قدره وعاش مذلولا مهانا بين الناس . هو الشرف الذي لا غنى للانسان عنه ، هو الجوهرة الثمينة التي ان ضاعت استحال الحصول عليها من جديد ، وهو الماضي و الحاضر و المستقبل…

حياتنا الملغومة / بقلم : أسماء التمالح

لبس القبح لباس الجمال وتزين للناظرين، انتعل الكذب حذاء الصدق وساح في الأرض يعبث كما يشاء. تنظر في وجوه الناس المبتسمة تثق بابتسامتهم، فتكتشف مع الوقت أن تلك الابتسامة ملغومة. تسمع أحلى الكلام وأعسل الوعود، يأخذك الحماس إلى بعيد، وتنتقل بك السعادة إلى البرزخ، ومع توالي الأيام تستيقظ على صوت انفجار، يؤكد لك أن ما…