افتتاح مكتبة العلامة عبد الله المرابط الترغي بطنجة / كتبه : عبد المومن زيطان

بعد انتظار دام شهورا عديدة أعلنت مؤسسة عبد الله كنون للثقافة والبحث العلمي بطنجة، صباح يوم الاثنين 07 مارس 2016م، عن الإطلاق الرسمي لخدمات مكتبة المرحوم العلامة المؤرخ المحقق الدكتور عبد الله المرابط الترغي لتصبح بؤرة للإشعاع الثقافي والعلمي بحاضرة طنجة. وحضر هذا الحفل شخصيات علمية وأكاديمية من أساتذة جامعيين وباحثين ومؤرخين، وأصدقاء الفقيد وعائلته وتلامذته وطلابه ومحبيه.

وأوضح محافظ المكتبة في افتتاح اللقاء أن مكتبة المرحوم تقدم مجموعة منتقاة من الكتب،والمخطوطات والمجلات والأقراص المدمجة والبحوث والرسائل والأطرُوحات في موضوعات متنوعة من عقيدة وفقه وفتاوى وبلاغة وتراجم وتاريخ وتصوف وفلسفة وقانون، والتي توافق مُيول واهتمامات الشباب والباحثين، إضافة إلى برنامج متجدد ومبتكر في تقديم الأقراص المخطوطة والتي ستكون مفاجأة لتقديم المعرفة للقراء في قالب عصري وإبداعي.

من جهته، رحب الدكتور عبد اللطيف شهبون (أستاذ جامعي بكلية الآداب تطوان – رئيس فرقة البحث النص الأدبي العربي القديم، ومنسق ماستر الأدب العربي في المعرب العلوي، ورئيس ملتقى الدراسات الأدبية والمغربية والأندلسية) بهذه الفكرة وطالب بإنصاف الرجل ولو بإطلاق اسمه على إحدى القاعات بالكلية المذكورة، حيث إن الرجل درَّس بكلية الآداب تطوان طوال ثلاثة عقود إلى أن وافته المنية، مشيدا بما فعلت إدارة المركزالجهوي لمهن التربية والتكوين.

أما رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة طنجة – أصيلة الدكتور محمد كنون فقد عبَّر عن أسفه قائلا: ” للأسف إننا نجد جٌحودًا في الكُلية، لم نسمع ولو لساعة واحدة خصصت جلسات لذكره”، واعتبر أن حدث افتتاح مكتبة العلامة الترغي – رحمه الله – حدثٌ ثقافي مميزًٌ كان ينتظره الجميع، وإضافةٌ نوعية للجانب المعرفي والثــقافي للمدينة والباحثين بالمنطقة خصوصا، مع إبراز الوجه الحضاري والتراثي للمدينة من خلال ما سـتقدمه من خــدمات ثقــافية، فالراحل سيدي عبد الله الترغي كان جمَّاعاً للوثائق.

وفيما يخص تزويد المكتبة بالكتب والمراجع القيمة، أشار كُنُّون إلى أن المكتبة، التي تضع رهن إشارة مرتاديها أزيد من عشرة آلاف وثيقة متعددة الوسائط، تعتبر ثاني أكبر مكتبة بعد مكتبة عبد الله كنون، بحيث يوجد بها 6560 ستة آلاف عنوان من مختلف الحوامل، وأزيد من 3000 بحث جلها أشرف عليها المرحوم سيدي عبد الله المرابط الترغي أو ناقشها، فلربما لا يصل اليها أي أستاذ في العالم العربي، أما من حيث المخطوطات فهي تتوفر على ذخيرة هامة من الرصيد الوثائقي، حيث يبلغ عدد المخطوطات بالمكتبة أزيد من خمسة آلاف مخطوط أصلي ومصور(136 مخطوط أصلي،و5000 مخطوط مصور) وتقديم هذه المخطوطات سيكون على شكل مفاجأة، هذا ناهيك عن الكتب الحجرية فيوجد بها أزيد من مائتي مخطوط. واختتم اللقاء على حفل شاي على شرف المشاركين في هذا الحدث الهام والبارز.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *