زمن الرداءة / بقلم : أسماء التمالح

إن أسوأ ما يمكن أن يتجرعه المرء في حياتنا الراهنة هو القبول بالرداءة، الرداءة في الأداء وفي الإنتاج وفي العطاء وحتى في تبني فكرة والتخطيط لبلورتها على أرض الواقع، الرداءة في القول والفعل. فالرداءة باتت تحاصر أسماعنا وأنظارنا وأحاسيسنا في شتى مناحي الحياة، أهلها فاقوا أهل الجودة والصلاح بأعداد كثيرة، والتصفيق لها صار طاغيا في…

أخطاء لا تقبل التصحيح / بقلم : أسماء التمالح

ليس عيبا أن نقع في الخطأ ، بالعكس فالخطأ ظاهرة صحية في حد ذاته ، عن طريقه يتسنى لنا الوصول الى المعرفة وتعلم ماغاب عنا من دروس وعبر ، بواسطته نستطيع التمييز مستقبلا بين ما هوفي صالحنا وما هو متعارض مع سلامتنا ، فيصبح التحكيم العقلي وقتئذ هو خير ما نهتدي اليه ، اتقاء لمجموعة…

حوار مع الصحافي الإذاعي محمد سمير الريسوني / حاورته : أسماء التمالح

لو لم أكن صحفيا لكنت صحفيا محمد سمير الريسوني صحفي واذاعي بالاذاعة الوطنية المغربية، ذاع صيته في عدة برامج اذاعية، على رأسها برنامج ” مع الشباب ” . وجهت له مدونة أسماء التمالح دعوة للحوار، فاستجاب من غير تردد، وكان لنا معه الحوار التالي : أهلا وسهلا ومرحبا بك أستاذ محمد سمير الريسوني في هذا…

شهادة: الدكتور مصطفى يعلى أديب متمرس وإنسان أصيل / بقلم : أسماء التمالح

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، محمد صلى الله عليه وسلم، وبعد : السلام عليكم ورحمة الله تحية طيبة ملؤها المحبة والمودة والتقدير، لكل المنظمين لهذا النشاط الاحتفالي المستحق لأستاذنا المبجل الدكتور مصطفى يعلى، تحية أيضا لكل المشاركين والمساهمين، ولعموم الحاضرين . جئت من مدينة القصر الكبير – مسقط رأس أستاذنا…

مكاشفة حوارية مع الشاعر أ.د. أحمد حافظ / حاورته : أسماء التمالح

أ. د . أحمد حافظ : من عادتي الابتعاد عن الأضواء الزائفة   صدر له في الآونة الأخيرة ديوان جديد يحمل عنوان ” عزلة الكائن”، كانت فرصة سعيدة اغتنمناها لاستجوابه وعرض أسئلتنا المختلفة عليه. حول الظاهرة الشعرية الحديثة، ومشاكل التعليم في المغرب، وقضايا أخرى همت إصداراته، وعلاقاته بالعالم الخارجي الواقعي والافتراضي، كانت لنا وقفة مع…

حوار مع الكاتب و الصحفي محمد كماشين / حاورته : أسماء التمالح

– محمد كماشين اسم معروف مشهود له بالأخلاق الحميدة ،و النزاهة ، و الكفاءة . هلا قربتنا أكثر من شخصك الكريم : نشأتك ، دراستك ، ونطاق عملك إن أمكن ؟ لا تختلف نشأتي عن نشأة الكثير من أترابي، فقد أبصرت النور في إحدى ليالي شهر رمضان /الخامس والعشرين من مارس 1960 بمدينة القصر الكبير…

اختيار / شعر : أحمد الطود

ِإنـَّـني اخْـترتـُك كيْ أبْحـرَ في عـيـْنَـيْـكِ عُـمْـري ٍو بـلا صـبْـر ُبـلا طَـوْق نـجـاةٍ أسـتَـعِـيـن حـيْـرتِـي زادي ً فـكـونـي حَـيْـرة ُيـنـتـهي مُـسْـتَـسْـلِـمـًا فـيهـا الـيَـقـيـن عَـارف ٌ مِـن قـبْـل ِ أن ْأبْـدأ أنِّي خـاسـرٌ كـل َّ سـلامـي َفـالـذي يـرغـب أن يـغْـرق فـي عـيـنـيـك ِ مـثْـلي لـيـس يـعْـنِـيـه كـثـيـرًا ٌهـاج فـي عـيـنـيْـك ِ بـحْـر ُأمْ تـغـشـَّاه الـسُّـكـون كـل…

وقـــــالـــــتْ / شعر : أحمد الطود

مـَـتـى يـا حَــبــيـــبـي تـــرِقُّ لِـحـالِـــي وتَــسْــمَـعُ مـُـنـْــتـَــبـِــهـــًا كـلـمــاتِـي مـَــتـى أسْـــتَــحِـــــقُّ ودادَكَ حـَــتـَّــى يَــزول اكْــتِــئـابٌ غَــشَـى قـسَـمــاتـي مَــتـى تَــسْــتَـجِــيــبُ دعـــاءَ الـَّــتـــي تُـــنـاجـيـــكَ بـِـالــصَّــمْـتِ والــنـَّظـــراتِ أيَــا مَـــنْ تـَــجَــاهَــلَ حُــــبِّـــــي لـَـــهُ و بـِـالـلامُـــبَـــالاةِ هـَـــــدَّ حـَـــيَـــاتِـــي و يَــا مَـــن يَـــرانــي أهِــــيــمُ إلـَـــيْــهِ فَــيُــدبِــرُ عَـــنـِّــي بــغــيْـــرِ الْــتِــفـاتِ تَــبَـــسـَّـمْ تَـكَــلـَّـــمْ فـَــلــسْــتُ أريــدُ سـوى كِـلْـمـةٍ تِـلـك أســمى الهــبَـاتِ لـقَـد طَـــال صــبْــري فـهَـــل…

قـــــالـــــت / شعر : أحمد الطود

تَــسـاءلــت ُ مَــاذا ســأخـْـبــرُ شَــــعْــــري إذا راحَ يـــسْــــألُ عــــنْ راحَــــتـــــيْــــــكْ إذا ســالِــفِي حــيـــنَ يَــبْــكي بــظـهْــري حــزيــنــًا يُــنــاديــك يـَـــصْــــبُــو إلــــيـْــكْ فَـــمَـــاذا تــرانِــي أقـُـــول حَـــبـــيــــبــي لـــهُ حــيــن يَــحْــتـــاج لَـــمْــس يَــديْـــكْ وكــيْــف يُــطــيــقُ ابْــــتــعَـادك َ عَــــنـْـــهُ و يَــامَــا تــنَــــهَّــــد فــي شَــفَـــتَـــيْــــكْ و يَـــامَـــا تَــــأمَّــــلـْـــتـَـــه خــــاشِـــعــــًا وكـــحَّــلـْــــتَ مِـــن لَــوْنِــه نَـــاظِـــريْــــكْ سَـــــردتَ لَـــهُ قِــــصَـــصــــًا وحَــــكــايَـــا و هَـــــدْهَـــدْ تَــــهُ لــيَـــــنَـــام لَـــديْــــكْ…

مدونة أسماء التمالح كما عرفتها (*) / بقلم : أبو الخير الناصري

بدأت معرفتي بالصديقة أسماء التمالح وعملها التدويني في شهر مارس 2011م. أذكر أنني قدمت إلى هذه المدينة العزيزة يوم 04 مارس 2011 للمشاركة في حفل تأبين الصديق الراحل محمد أبي الوفاء – رحمه الله تعالى – هنا بالمركز الثقافي. وبعد عودتي إلى أصيلا شرعتُ أبحث في الصحافتين الورقية والإلكترونية عن أصداء ذاك الحفل التأبيني، فكان…