أسماء التمالح .. محطات مختصرة / مدونة أسماء التمالح

تجربة إبداعية متواضعة، لم تخل من العقبات والصعوبات والإكراهات والتحديات، وليس من السهل أن تواصل الطريق بخطى حثيثة على مدى عقد من الزمن في ظل ظروف يعلم حالها الجميع. شريط مهدى لكل أوفياء مدونة أسماء التمالح، لعشاق القلم البريء، ولكل من واكب التجربة منذ انطلاقها  سنة 2009، ومنحها ثقته ودعمه ومحبته. شكرا لكم أيها الفضلاء…

فنان الأشرطة المرسومة زكرياء التمالح في ” ضيف صباح بلادي“ على أثير الإذاعة الوطنية بالرباط / بقلم : أسماء التمالح

استضاف الصحافي بالإذاعة الوطنية بالرباط محمد سمير الريسوني صباح الخميس 31 يناير 2019، في فقرة ” ضيف صباح بلادي“ التي تندرج ضمن فقرات الحصة الصباحية فنان الأشرطة المرسومة زكرياء التمالح، للحديث عن تجربته الفنية وعرضها على مسامع مستمعي الإذاعة. زكرياء التمالح واحد من أبناء مدينة القصر الكبير، المدينة التي تخرج منها العديد من الطاقات الإبداعية…

المسرحي عبد السلام لحيابي : ” المطلوب من المسرح خضوعه لمنظومة تسعى إلى التجديد وتأخذ بعين الاعتبار الجمهور “/ حاورته : أسماء التمالح

عبد السلام لحيابي فنان مسرحي من مواليد الدار البيضاء سنة 1948، خريج جامعة محمد الخامس، مارس العمل الجمعوي منذ أكثر من أربعين سنة، وشارك في عدد من الندوات الوطنية والدولية. هو كاتب عام لفرقة فضاءات مسرحية، وكاتب عام لفرقة شهاب سابقا، وكاتب عام أيضا لمسرح الهواة فرع الدار البيضاء سابقا. هو مؤسس الشبكة التجريبية للمسرح…

عبد الغني الدهدوه : ” الناس يحبون الرسام الذي يبذل مجهودا ذهنيا في أعماله ” / حاورته : أسماء التمالح

فنان مغربي عاشق لفن الكاريكاتير، اشتهر بممارسته له، يرى في مسقط رأسه طنجة مدينة ملهمة للفنانين، ويعالج مواضيع أعماله الفنية بطريقته الخاصة. السخرية في منظوره الشخصي ليست مسألة تُتقمّص أو تُتصنّع بل متأصلة في طباع الإنسان، يطور أسلوبه في الرسم من خلال استعمال أدوات التقنية الحديثة، والجوائز بالنسبة له شهادات تقديرية للفنان ومحفز له أهميته….

حوار مع أ.د. مصطفى يعلى حول القصة القصيرة والجامعة المغربية وقضايا أخرى / حاورته : سناء بلحور

يعتبر الدكتور مصطفى يعلى أحد أعمدة الكتابة القصصية في المغرب على الخصوص. هو بدون شك صاحب تجربة ثقافية من طراز خاص. وبالرغم من اشتغاله بالتدريس في السلك الثالث من التعليم العالي في جامعة ابن طفيل، لم يتراخ ولاؤه للقصة وصار البحث العلمي شاغله الأثير. أغنى الخزانة المغربية والعربية بمجموعة من الكتب النقدية الوازنة. نذكر منها…

احتجاجات التلاميذ: ملاحظات بعد هدوء العاصفة * / بقلم : أبو الخير الناصري

لستُ راضيا عما فعله بعض التلاميذ في أثناء احتجاجهم على إضافة ساعة إلى التوقيت العادي للمملكة، إذ عمد أفرادٌ منهم إلى محاولة إحراق العلم الوطني، وشتم آخرون رئيس الحكومة بألفاظ نابية…. ولستُ أرى في إضافة ساعةٍ قضيةً ذاتَ أولوية في المرحلة الراهنة؛ وذلك لأننا لم نحلَّ بعد أصعب الأمور وأخطرها، وهي الأمور المرتبطةُ بالتعليم، والعدل،…

الساعة الناطقة في مجلس الحكومة / بقلم : محمد الموذن

اختل ميزان أداء الحكومة المغربية، وتأخرت جل مشاريعها التنموية، وبراميجها السياسية عن موعد إنجازها، واسترخت عقارب ساعتها الإدارية في دورانها، واقتربت ساعة الحقيقة، وزمن المحاسبة في البرصة الانتخابية، فحاولت الحكومة الهروب من مسؤوليتها إلى الأمام، ونطق ناطق من أهلها: “بدلوا ساعة بأخرى”، فنظر السادة الوزراء إلى ساعاتهم اليدوية نظرة المغشي عليه، فوجدوها معطلة، فأحسوا بوصول…

الناس في رمضان ” الحلقة الثانية: قبل أذان المغرب ” / بقلم : أسماء وريشة : زكرياء التمالح

تشهد الشوارع والأماكن العامة في الساعات الأولى من نهار رمضان المبارك سكونا وهدوءا ملحوظا، وتبدأ بعض التحركات قبل صلاتي الظهر والعصر، لتشتد الحركة بشكل جلي قبيل المغرب، حيث يعرف هذا الوقت بالذات ضغطا قويا، تنجم عنه العديد من الاشتباكات والصراعات بين الناس، والكثير من المشاحنات، تصل حد الضرب وإسالة الدماء، وأحيانا أخرى يتطور الأمر إلى…

السلسلة الرمضانية : ” الناس في رمضان” / بقلم: أسماء و رسم :زكرياء التمالح

طيلة شهر رمضان المعظم، وكل يوم اثنين وخميس بإذن الله تعالى، سيكون لكم عزيزاتي أعزائي موعد مع حلقة من حلقات السلسلة الرمضانية ” الناس في رمضان”. سلسلة ترصد مجموعة من الصور الإجتماعية والسلوكات البشرية التي تطغى في هذا الشهر الفضيل، تنقلها لكم كتابة المدونة المغربية أسماء التمالح، ويرسمها في قالب معبر الفنان المتألق زكرياء التمالح….

صور من منطقة ” الولجة ” القريبة من العاصمة الرباط / عدسة : مدونة أسماء التمالح

تعتبر منطقة ” الولجة” المغربية التي تبعد ببعض الكلومترات عن العاصمة الرباط، إحدى أشهر المناطق المعروفة بصناعة الفخار ذو الجودة العالية. فيما يلي بعض الصور من الولجة، ننقلها لكم للاطلاع وإلقاء نظرة: