عاشت ربات البيوت بقلم : أسماء التمالح

ينزلونه منزلة العدم وتملأ خانته في الأوراق الرسمية بكلمة * بدون * ، لا يعتد به الأغلبية ، ولا يأخذونه مأخذ العناية و التقدير ، رغم أنه عمل تربع على عرش المهن ، عمل بالمقارنة مع غيره لا يعرف التوقف و الراحة ، موضوع في حالة استنفار على طول الخط ، لا يحدده زمن للاشتغال…