مدونة أسماء التمالح تبارك لأوفيائها الكرام عيد الفطر السعيد/ مدونة أسماء التمالح

بمنا.سبة حلول عيد الفطر السعيد للعام الهجري 1439، تتقدم مدونة أسماء التمالح بأحر التهاني وأطيب التبريكات لكافة المسلمين في أنحاء المعمور، سائلة الله عز وجل أن يعيد العيد السعيد على الجميع بالخير واليمن والبركات والسعادة والسلام والأمن. كل عام والجميع بألف خير، عيد مبارك سعيد أوفياء المدونة الكرام ومحبوها الأفاضل. دمتم طيبين .

وهل نحن بناقصي فتنة؟؟ / بقلم : أسماء التمالح

كثرت الفتن في زماننا ومن كثرتها صار الانسان لا يعرف للأمان طعما ولا للاستقرار مذاقا ، التوتر يشغل مساحة مهمة من حياته ، و القلق يسيطر ويستحوذ على حيز لا يستهان به من راحة باله . يزداد الوضع تأزما وتنطلق فتاوى هنا وهناك على لسان أصحابها ممن يزيدون العيش مرارا ، ويسوقون لما هو دنيوي…

حديث الجمعة : ” الحب ” / مدونة أسماء التمالح

عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: “وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا ذَبَحَ الشَّاةَ فَيَقُولُ: أَرْسِلُوا بِهَا إِلَى أَصْدِقَاءِ خَدِيجَةَ. قَالَتْ: فَأَغْضَبْتُهُ يَوْمًا فَقُلْتُ: خَدِيجَةَ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنِّي قَدْ رُزِقْتُ حُبَّهَا»”.  

جسور المحبة والوصال / بقلم : أسماء التمالح

رمقتني بعيونها الساحرة من بعيد، تبادلنا النظرات، خفت أن تخالني من الأعداء، وتنتقل من حالة الهدوء التي تلبسها إلى حالة الإنفعال، ومن ثم تصفعني بزوابعها، ارتبكت خطواتي قبل أن أتقدم للأمام نحوها، وجدتها تلوح إلي بيديها الكريمتين متسائلة : – من أين القدوم ؟؟ قـــلــــت : من الشمال . قــالـــــت: مرحى بأهل الشمال مرحى ….

حوار مع الشاعر أحمد الطود / حاورته : أسماء التمالح

أحمد الطود، شاعر مغربي سعيد بالسكنى في جنة الشعر، كانت بداياته رومانسية، غير أن عوامل كثيرة جعلته يوثر السير على أرض الواقع . الحب بنظره ماء ينبع صافيا عذبا نميرا، والمجتمع الذي يحصر تفكيره في الغذاء واللباس والسكن والسيارة، ولا يفكر في عواطف أبنائه وبناته هو مجتمع مأزوم في رأيه. في هذا الحوار، يحدثنا الشاعر…

حوار مع الدكتور مصطفى يعلى / حاوره : إدريس عدار *

1 ـ لماذا تشتغل على الحكاية الشعبية ؟ إن الأمر يتعلق بحافزين اثنين الأول ذاتي ، والثاني موضوعي . فبالنسبة للحافز الأول ، قد جمعت علاقتي بالحكاية الشعبية بين التعاطف التلقائي مع التراث القصصي الشعبي من حيث التلقي والتأثر منذ سنوات الطفولة الأولى ، وبين محاولة الاستفادة منه بتوظيفه إبداعيا في قصصي القصيرة ، كما…

أعراض الناس!! / بقلم : أسماء التمالح

العرض .. نقطة حساسة في كيان المرء ، اذا لونها البياض زادته رفعة وسموا وعلو شأن ، واذا لونها السواد حطت من قدره وعاش مذلولا مهانا بين الناس . هو الشرف الذي لا غنى للانسان عنه ، هو الجوهرة الثمينة التي ان ضاعت استحال الحصول عليها من جديد ، وهو الماضي و الحاضر و المستقبل…

عبد السلام عامر نغم جميل في سنفونية الطرب العربي / بقلم : محمد الموذن

عبد السلام عامر نغم جميل في سنفونية الطرب العربي، نجم لامع ضمن كواكب مجرة القصر الكبير الفكرية والأدبية والفنية، حرم نعمة البصر الحسي، وحباه الله نعمة النبوغ والإدراك الوجداني، أصغى جيدا لأصوات الطبيعة وهمس الروح، وترجمها ألحانا جميلة وأنغاما آسرة، عبد السلام عامر ولد ونشأ بمدينة الشهداء، و”مرجة الصالحين”، ومثوى المجاهدين، فتشبع بقيم الفضيلة وأوراد…

رقصة باجلود بين الأسطورة والواقع / بقلم : محمد الموذن

رقصة باجلود من التراث الموسيقي الذي توارثته الأجيال منذ مئات أو آلاف السنين، وهي رقصة موغلة في القدم، متعددة الدلالات، تؤدى في المهرجانات والمواسم والأعراس، في المجال القروي، وخاصة في شمال المغرب، وهي عصية على الفهم السليم، شكلا ومضمونا، ولا نستطيع الجزم من حيث انتماؤها الزمني والجغرافي، وبعدها الدلالي. الرقصة يؤديها رجل قوي البنية، خفيف…

لا تقتلوا أنفسكم ولا تقتلونا في الطرقات / بقلم : محمد الموذن

حرمت كل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية، وجميع المواثيق الدولية قتل النفس إلا بالحق، واعتبرتها شيئا مقدسا، وحقا في الحياة، وجرمت القاتل، وحكمت عليه بأقصى العقوبات، ومنها سلبه الحياة عند القتل العمد، وبالسجن والغرامات في باقي الحالات، قال الله تعالى في محكم تنزيله ” ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق”، فالله قد منح الحياة…