الاغتصاب .. وأد وتدمير للمرأة / بقلم : أسماء التمالح

لم تكن حالة القاصر خديجة بنت منطقة أولاد عياد التابعة لمدينة الفقيه بنصالح الحالة الأولى للاغتصاب في بلدنا المغرب، ولن تكون الأخيرة في الوطن العربي ككل، فالظاهرة استفحلت بشكل كبير في مختلف المجتمعات، وتخطت الاغتصاب الفردي مرورا منه إلى الاغتصاب الجماعي للمرأة الواحدة، في استباحة تامة لشرفها، ونهش حيواني لجسدها، وعبث لامسؤول بكرامتها الإنسانية. إن…