وصية عابر سبيل / بقلم : أبو الخير الناصري

قد أموتُ في أيِّ لحْظةٍ
في أيِّ فرحةٍ أو غضبةٍ
قد أموت كما في ألاعيب البهلوانْ
ليس عندي ما أقولُ لكم سوى هذي الكلماتْ:
صَلّوا عليّ
وادْعوا لي
ثم حَيَّ على السُّكاتْ
لا أبتغي مرثية من بعدي..
لَطالما قُتلتُ قبل المَماتْ.

أصيلا في 23 من أبريل 2019م.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.