حزن برواق الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية بالدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء/ بقلم : أسماء التمالح

ساد حزن عميق برواق الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية يوم الخميس 14 فبراير 2019، حيث تشارك الشركة المذكورة بالدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب المقام حاليا بالدار البيضاء، وذلك على إثر شيوع خبر وفاة المدير السابق للإذاعة الوطنية عبد الرحمان عاشور، الذي وافته المنية قبيل تقديم كتابه ” رجل سلطة بالإذاعة” بالرواق، إذ شكل خبر رحيله فاجعة كبرى وصدمة لم تكن متوقعة سيما وقد تزامن توقيت موته مع توقيت الاحتفاء بإصداره، ليحتار المنظمون بين مواصلة تقديم الكتاب كما هو مبرمج، وبين تأبين المؤلف الذي فارق الحياة في نفس الزمن بعد صراع مع المرض.

يقع كتاب ” رجل سلطة بالإذاعة ”  لمؤلفه الأستاذ عبد الرحمان عاشور في 423 صفحة، وهو كتاب صدر عن منشورات دار النشر المغربية،  كتاب يكشف عن بعض خبايا العمل الإذاعي، ويتناول بالحديث إكراهات مسؤولية تدبير الإذاعة الوطنية كمؤسسة إعلامية من جوانب مختلفة شملت السياسي والإجتماعي والمالي والإداري.

كما يضم الكتاب السيرة الذاتية والمهنية للمؤلف، والذي تحمل مسؤولية إدارة مؤسسة إعلامية وطنية في فترة وصفت بالإستثنائية في تاريخ المغرب، تزامنت مع ارتباط  قطاع الإعلام بوزارة الداخلية وقتئذ.

تحدث عبد الرحمان عاشور في هذا الكتاب عن مجموعة من القضايا المتعلقة بالمجال الإذاعي، وكذا المشتركة بينه وبين مجالات أخرى ترتبط به،  وتعرض للظروف التي تولى فيها منصب مدير للإذاعة الوطنية، وتطرق للأجواء التي غادر فيها دار البريهي، مرورا بالإصلاحات التي باشرها رفقة الأسرة الإذاعية بتنوع مكوناتها، كما تطرق لعلاقاته بالوزراء الذين تعاقبوا على وزارة الاتصال: إدريس البصري، مولاي ادريس العلوي المدغري، محمد العربي المساري، محمد الأشعري، ومحمد نبيل بنعبد الله.

تجدر الإشارة إلى أن الأستاذ عبد الرحمان عاشور تولى إدارة الإذاعة الوطنية المغربية ما بين 1986 و 2003، وهو يعد آخر رجل سلطة غادر دار البريهي، وسيوارى جثمانه الثرى ظهر الجمعة 15 فبراير 2019 بالرباط.

نقدم أحر تعازينا لأسرة الفقيد وأهله وذويه، ونعزي أسرته الإذاعية والإعلامية، ونسأل الله تعالى له الرحمة والمغفرة. إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

 

One thought on “حزن برواق الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية بالدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء/ بقلم : أسماء التمالح

  1. يا سبحان الله !
    المهم هو أ ن رسالته وصلت فألف رحمة ونور عليه
    اللهم اغفر له ووسع مدخله
    وإنا لله وإنا إليه راجعون
    تحيتي أختي أسماء وشكرا لمواكبة الحدث

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *