سفارة دولة فلسطين بالمغرب تفتتح مركزها الثقافي بالعاصمة الرباط / مدونة أسماء التمالح

تم مساء الخميس 31 يناير 2019  بمقر سفارة دولة فلسطين بالرباط الإعلان عن افتتاح المركز الثقافي بالسفارة الفلسطينية، ومن المنتظر فتح مكتبة داخل ذات السفارة، وقد تم التعاون بينها وبين المكتبة الوطنية بالعاصمة المغربية الرباط.

تضمن برنامج الافتتاح حفل شاي، ثم كلمة معالي سفير الدولة الفلسطينية كمال شوبكي، ثم أعلنت السيدة غادة المكلفة بالشؤون الثقافية بالسفارة عن برنامج المركز الثقافي، مشيرة إلى أن باب السفارة مفتوح في وجه كل المثقفين المغاربة والعرب.

خلال هذا اللقاء الثقافي المتميز، تم عرض الفيلم الوثائقي ” خمس دقائق عن بيتي” للمخرجة الفلسطينية الشابة ناهد عواد، فيلم يحكي عن مطار القدس الذي كان يربط دولة فلسطين بكل بقاع العالم، هذا المطار الذي تعرض للقصف والنسف بالقنابل على يد الصهاينة فلم يبق له أثر.

حاولت المخرجة من خلال الفيلم الرجوع إلى الذاكرة، فوظفت جيران منطقة المطار واعتمدت على صور للمكان، واستعانت بمستخدمين وأظهرت صورا لربابنة اشتغلوا بالمطار، هذا المطار الذي كان يأتي إليه الملك حسين في حين سعت الصهيونية إلى تدميره ومسحه من الذاكرة.

تناول هذا الفيلم التوثيقي أيضا مشكلة الانتقال بين رام الله والقدس، حيث لا يتسنى ذلك إلا بعد الحصول على تصريح، وقد امتدت مدة العرض إلى خمسين دقيقة اسمتع فيها المشاهدون بالفرجة واطلعوا على أحداث وأمور ربما تعرفوا عليها لأول مرة.

ودعما منه للقضية الفلسطينية، قدم الأستاذ عبد السلام لحيابي ( فنان وباحث مسرحي مغربي) محاولة شعرية عمرها خمسون سنة، خطتها أنامله في سنة 1970 بالدار البيضاء يقول فيها :

تآمروا علي

استعمروا أرضي

أخرجوني من ديارها

لأقاسي الآلام والأحزان

قمت لأقول كلمتي

أطلقوا الرصاص علي

حقا

أشعلوا نار ثورتي

فقمت لأحمي إخوتي

في صفد .. في غزة .. في كل مكان.

 

مراسل المدونة من الرباط

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.